الفيديو

إنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيم




مدخل

﴿إِنَّ هذَا القُرآنَ يَهدي لِلَّتي هِيَ أَقوَمُ وَيُبَشِّرُ المُؤمِنينَ الَّذينَ يَعمَلونَ الصّالِحاتِ أَنَّ لَهُم أَجرًا كَبيرًا﴾ [الإسراء: ٩] .

ففيه الهدى لأحسن العقائد، والشرائع، والأخلاق، والأقوال، والأعمال، والأحوال.

كانت القلوب موتى، والجاهلية تعم الأرض؛ فأنزله الله تعالى روحًا يحيي به من شاء من عباده ويهدي به إلى صراط مستقيم: ﴿وَكَذلِكَ أَوحَينا إِلَيكَ روحًا مِن أَمرِنا ما كُنتَ تَدري مَا الكِتابُ وَلَا الإيمانُ وَلكِن جَعَلناهُ نورًا نَهدي بِهِ مَن نَشاءُ مِن عِبادِنا وَإِنَّكَ لَتَهدي إِلى صِراطٍ مُستَقيمٍ﴾ [الشورى: ٥٢].

والعالم اليوم أحوج ما يكون إلى هدى القرآن الكريم، فهو أحوج إليه منه إلى الطعام والشراب والنَّفَس، فإن فيه صلاح أمر الناس؛ في دينهم ودنياهم وآخرتهم.

ولذلك كان العمل على نشر أنوار القرآن وهداياته من أشرف الأعمال، وإنَّ من توفيق الله تعالى للمرء أن يسهم بما أمكنه في تعليم القرآن الكريم، فهو كتابٌ مُبَارَك؛ تصيب بركتُه كلَّ من أصاب منه حظًّا، و(خيركُم من تعلَّم القرآن وعلّمه) كما في الحديث الذي رواه البخاري.

ومن هنا كانت هذه الرؤية من جمعية أصول؛ لإقامة مبادرة نوعية في خدمة القرآن الكريم وعلومه، وقد سميناه: مبادرة إنه لقران كريم

وبين يديكم تفصيل لفكرة المبادرة ومسارات العمل فيه، والله نسأل أن يكتب لهذا المبادرة النجاح والتوفيق، وأن يأجُر كلَّ من أسهم فيه تخطيطًا وتمويًلا وتنفيذًا، وأن يجعله من العمل الصالح المتقبَّل الذي ينفع الناس ويمكث في الأرض.

فكرة المشروع ورؤيته ورسالته

فكرة المبادرة :

مجموعة من المشاريع والمنتجات تنطلق من بوابة تقنية تهدف إلى تقريب القرآن الكريم وهداياته إلى العالمين بأنواع من المحتوى في قوالب مختلفة بجاذبية واحترافية

بحيث يمثل كل مكون منها مشروعًا مستقلًا، ومنتجًا مستهدَفًا بذاته وتكون المنظومة داعمة لتكامل المشاريع، ولخدمة بعضها بعضًا، ويجمعها هدف تقريب هداية القرآن الكريم إلى الناس كافة على اختلاف شرائحهم ليشرق العالم بنور القرآن الكريم

رؤية المبادرة :

الريادة في تقريب هدى القرآن الكريم وتعليمه بلغات العالم

رسالة المبادرة :

منصة شبكية غير ربحية تقدم خدمات شاملة عن القرآن الكريم بتقريب هداياته ونشرها وتسهيل علومها وتعليمها وصياغتها في قوالب مختلفة وترجمتها بلغات العالم بجودة واحترافية عبر استثمار الأدوات المنهجية والتقنية والفنية والشراكات المختلفة

الدواعي والأهمية

غاية المشروع :

رضا الله تعالى والتقرب بأحب الأعمال إليه وذلك بعبادته والدعوة إليه عبر تعليم القرآن الكريم وتقريب هداياته وعلومه لعموم الناس وخصوصهم عبر موضوعات ومحتويات وقوالب مختلفة.

الداعي العام :

حاجة الناس كافة إلى هَدي القرآن الكريم، ووجود الفرص لدعوة غير المسلمين باستثمار التقنية والأدوات الحديثة التي تناسب العصر؛ لنيل عظيم الأجر؛ بالدعوة نفسها، وبآثار إسلامهم.

ويتمثل ذلك فيما يلي:
  • الحاجة الماسة إلى هدايات القرآن الكريم المتضمنة للهُدى للتي هي أقوم في جوانب الحياة كافة (العقائد والشرائع والأخلاق والأقوال والأعمال والأحوال وغير ذلك).
  • القرآن الكريم هو أساس العلوم التي يحتاج الناس إليها ويدور صلاح أمرهم عليها
  • الخاصية العجيبة للقرآن في جمعه بين التأثير على الفكر والمشاعر، ومحبة المؤمنين له، وتلذذهم به.
  • تجدد الكثير من المسائل والنوازل العقدية والحياتية عمومًا والفرصة في الانطلاق من القرآن الكريم لاستمداد الحلول.
  • حدوث الجديد من الوسائل والأدوات العصرية والتقنية مما يتطلب استثمارها وإعادة تصميم المواد بما يناسب ذلك ولا يُغفل جانب الأمزجة العصرية التي تميل إلى تفضيل أنواع معينة من الصياغة أو العرض مما يستدعي إعادة تصميم المواد بما يلائمها.
  • وجود جملة من المشاريع النوعية التي تقوم بها جمعية أصول، ومن المهم بناء منظومة متكاملة تربط بينها وتعمق الفائدة وتوسع تأثيرها

المستهدفون

تستهدف المبادرة كافة الشرائح القابلة للاطلاع والتعلم -من سن الطفولة فما فوقها- حسب طبيعة كل مشروع. كما تستهدف أهم اللغات العالمية، والوصول العالمي؛ عبر البرامج المباشرة، أو عبر المراكز الشريكة لها في أهدافها.

ويمكن الإشارة إلى أهم الشرائح فيما يلي :

  • حسب الديانة

    مسلمون (ومنهم مسلمون جدد) - غير مسلمين.

  • حسب السن والجنس

    صغار- شباب- كهول- كبار سن. (من الجنسين)

  • حسب مستوى التعلم

    متعلمون - غير متعلمين

  • حسب اللغة

    اللغة العربية - لغات عالمية مشهورة - لغات نوعية

  • حسب صلتهم بالمنصة

    مستفيدون زوار - مشتركون متعلمون - وسطاء لنشر المعرفة

ويتداخل مع ما سبق أصحاب مصلحة متعددون :

  • الجهات العلمية

    المتخصصة في القرآن الكريم وغيره من العلوم

  • الجهات الاعلامية

    المعنية بصناعة المحتوى أو المعنية بنشره

  • الجهات التربوية

    ومنها المدارس والوالدان.

  • الجهات الدعوية

    جهات وأفرادًا

  • جهات اخرى

مشاريع مبادرة (إنه لقرآن كريم)